التحول إلى: الإنجليزية | تصبح عضو
عدد الزوار: 560515
مدينة العلماء

 

(بجنوب غرب نيجيريا)

 

أما بعد :

 

... فإنّ من المقترحات الّتي قد تساعد المجتمَع- إن شاء اللّه- لإبراز الجهود العلميّة: الانتقال إلى معرفة واقعيّة حقائق الأمور، وتصوير أحوال المجتمع، بأن يعترف شبّانُه بمحاسن أعمالهم المتكاملة تقدّما، ونقصانها تراجعا، من حيث يثبتوا ما لهم من الإنجازات، وينكروا ما عليهم منها، مالم تحصل أيديهم على نيل فؤادها؛ ذلك ليطلبوا ما فقدت ديارهم من الآثاث، ويبتغوا فضلا من الوفاء والبقاء؛ فالإنسان العاقل إذاعرّف مكانته يعرف مقداره، وتسهل له المواصلة، ويبسط له التّقدّم إلى الغاية المقصودة،  وينكشف عنه الغطاء؛ لتحليل مشكلاته.

 

لقد غدت إسهامات الآباء العلماء بمدينة (إيوو) قديما، فأصبحت ظهيرة، لا تخفى ملامح تقدّمها على العامّة بدوا وحاضرا، هذا إنجازت، من ناحية الحركة الدّعويّة،  والثّقافة الإسلاميّة! هذه حقيقة، يحسّها من جهلها! لمّا بدت لهم ما تُعقَل من الحجاج،  وتُثني على الإنجازات داخلا وخارج المدينة، لتأثُر بازدهار نور الحركة كلّ بقعة والمدن المجاورة لها؛ فمن علمائها من اشترى بجلّ عمره دعوة النّاس إلى الدّين الحنيف، ومنهم من أنفق أزمنته؛ تحقيقا لشريعة الله بين النّاس، ومنهم من بذل جهوده في التّعليم، وخضع رزقه؛ تربية لأبناء المسلمين.... وهكذا اجتاز السّابقون بإسهاماتهم سبيل التّرشيد في ما أنجزوا، وأتبعهم اللاّئقون - على هذا الأنمط - وأدركهم ما حصلوا....

 

وعلى إثر هذه المجهودات البيّنة؛ اشتهرت المدينة، وتدعى (مدينةَ العلماء) أُطلق الإسم لقبا عليها، بل تعريضا لشأن أهلها.

 

وأمّا اشتراكات علمائها اليوم، في الإنتاجات الفكريّة العربيّة العلميّة، فهي بعرقلة قليلة، تذرع العلماء إلى تقهقر الأوضاع الإنتاجيّة في المدينة؛ فهم ببعض عوج، يعوّق حماسة المتحمّسين، ويزعج شجاعة المجدّين، يقف أمامهم سادّا عليهم طرق الاجتهاد، وأغلق على الحماسة باب الإنتاج، فيصعب الوصول إلى نيل المرامي، وصدّت القلوب عن قصد الأمانيّ... ومن أسباب الفشل العائق، وعوامل الفتن المنتشرة: خوف السّقوط مع إرادة القيام، والسّكوت على الذّلّ، والحقد المكتمَن، وما أشبه ذلك.

 

لقد أدّت هذه الخصالات الذّميمة إلى عدم توافر العمليّات العلميّة المنتوجة لدينا، تصدر من العلماء، فتمهّد للطّلاب البطؤ، ويلعب الكسل بعقول التّلاميذ....

 

لم ير شعبها أمامهم سبيلا دون الاجتهاد، وليس لهم من التّكاتف بدّ، ولا مخرجا من الأشواك إلاّ بالتعاون، في تحرير إنتاجاتهم- من البحوث العلميّة، والأفكار الأدبيّة- دفاعا عن منزلتهم المعلَنة، وحماية لأشراف آبائهم القدماء، وإحياء لتراث مدينتهم العليا... ثمّ ظهر من بينهم خلف، تحمّلوا مسؤولية هذه التّحدّيات؛ فأسّس المركز النّيجيري للبحوث العربيّة، (والله المستعان).

 

فَــلَا تَـقْعُـدُوا كـُـلَّ المَـقـَاعِـدِ وَانْتَـمُوا   #   وَلَا تَـكْـسَـلُـوا إِنَّ الـبَـلَايَـا وَضِـيــــنٌ

وَلَـيْـسَ الـشَّـدِيـدُ كُـلّ مَـنْ يَـتَـنَـضَّــلُ   #   وَلَاكِنَّ مَنْ عِـنْـدَ الـمَـصَـائِبِ مُـؤمِــنٌ

بِعُـسْـرٍ وَيُـسْـرٍ دَائِـمًـــا يَـتَـصَــــــوَّرُ   #   فَلَا تَـيْـأَسُـوا فِي الاجْـتِـهَـادِ فَـكَـمِّنُـوا

 

بقلم: يوسف المهندس المغاجي

MOGAJI-OBA, IWO, OSUN STATE OF NIGERIA                                    MOBILE: +2348035801403  E-MAIL: ALMUHANDISY@YAHOO.COM

 

قال الأمير:
يجب للثوار الأحرار في الدول العربية أن ينتبهوا و أن يحتذروا حتي لا يتضرر الشعب الفلسطيني من ثورتهم فإن هذه الثورات يجب أن يخدم القضية الفلسطينية لأن فساد حكام بلادهم و بقائهم علي السطة كان لحماية إسرئيل..............

سلام عليكم
‘ندعوا كل من يهمه أمر المسلم إلى دعمنا ومساعدتنا على ما يلي:

1- تدريب أعضاء وموظفي إذاعتنا ومركزنا الإعلامي على العمل الصحفي وإدارة الإذاعة وخاصة البث الانترنيتي.
2- العمل ايجاد علاقات إعلامية وثقافية بيننا وبين مراكز الإعلام والإذاعات في الدول العربية والإسلامية.
3- دعمنا بتجربتكم وارشاداتكم وآرائكم ستساعدنا على النهوض والتفوق في دولة كان مشروعنا هذا أولا ولم يسبقه غيره للمسلمين مع أن غير المسلمين يملكون عشرات. المزيد...

إلى توأم الودّ
حسن بن عبد الرّشيد هدية الله وحسين، الطّالبين النّيجيريّين في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة.
مدينة العلماء
... فإنّ من المقترحات الّتي قد تساعد المجتمَع- إن شاء اللّه- لإبراز الجهود العلميّة:
جماعة تعاون المسلمين. جميع الحقوق محفوظة.